إن الكليات التقنية ما زالت تعاني وستظل تعاني حتى تخرج من مظلة وزارة القوى العاملة، ودلائل هذه المعاناة ستبدأ في الظهور على السطح قريبا، ان لم تكن قد ظهرت.

أن إحدى أوجه القصور في الكليات التقنية هو ضعف الكادر الاداري، لقد جائت التعيينات الجديدة في شهر إغسطس كنوع من المفاجئة للكثير من العاملين في الكليات التقنية، حيث أن إغلب من شملهم التعيين لم يكونوا بالمستوى المطلوب الذي يؤهلهم للعمل في الكليات التقنية، بل أن إغلبهم خريجي دبلوم قدامى، لم يسبق لهم العمل منذ حصولهم على شهادة الدبلوم

إضافة إلى ضعف الكادر الاداري الموجود، لقد بدأت ظاهرة جديدة في الخروج إلى السطح، إلا وهي خروج الكفائات الجيدة من الوزارة، والذهاب إلى العمل في قطاعات إخرى، حيث أن بعض المحاضرين، والادارين الذين كانت تربطهم عقود بالوزارة، قد قدموا إستقالتهم بعد إنتهاء المدة الزمنية التي كانت لازمة عليهم إكمالها على حسب العقود المبرمة مع الوزارة، وللأسف لا توجد خطط واضحة لإحلال هؤلاء بكوادر مؤهلة قادرة على إدارة دفة الكليات التقنية

إضافة إلى ذلك، لقد بدأت تظهر إلى السطح إمتعاضات الكثيرين من الكادر الاداري في الكليات التقنية، فالكادر الاداري المدرب قليل، وهناك غياب للتأهيل والتطوير، فإي مطالبات بدورات تدريبة، تنصدم بجدار مديرة الموارد البشرية في وزارة القوى العاملة (ن.ط)، وعمداء الكليات التقنية قليلوا الحيلة، لان العمداء لا يوجد لديهم صلاحيات كبيرة، فلا ميزانية للتدريب، ولا مزانية لتطوير الكليات، وهناك مجموعة من الموظفين في كليات نزوى وشناص وعبري قد قدموا رسائل إلى معالي الوزير لاستيضاح بعض النقاط التي تتعلق بتطوير الكادر الاداري، ولكن قام الوزير بتجاهل هذه الرسائل

أن اسواء ما في منظومة الكليات التقنية هو مكتب المديرية العامة للتعليم التقني، وعلى رأسها المدير العام (ع.ح.س)، فهذا المكتب بخبرائه لا يعلم ما يحصل في الكليات التقنية، ومديره العام معروف بالتخبط في شؤون الادارة، كل ما قام به هذه المدير العام هو ان أستجلب بعض إقربائه او إقرباء من له عندهم مصالح، وفي أقل من عام من عمل هؤلاء معه إرسلهم في بعثات لدراسة الماجستير والدكتوراه ليعودوا بعدها بدرجات اكاديمية، وهم في يوم لم يعملوا في الكليات التقنية

أن المضحك المبكي في الكليات التقنية هو الزيادة المستمرة في أعداد الطلاب مع عدم زيادة الطاقة الاستيعابية للكليات، فقد بلغت الزيادة في العام الاكاديمي 2011/2012 أكثر من 3500 ليبلغ عدد الطلاب المقبولين في الكليات التقنية حوالي 11500 طالب وطالبة، بعد أن كان هذا العدد 8000 طالب وطالبة في العام 2010/2012، وفي إحدى إجتماعاته مع العمداء، إعلن الوزير عن نيته بقبول 20000 (عشرين ألف) طالب وطالبة في العام 2012/2013، وربما أن الوزير قد غفل عن نقطة بسيطة جدا، وهي أن متوسط عدد الطلاب وصل في بعض الشعب وصل إلى أكثر من 38 طالب في بعض الكليات، كما ان معدل عدد الطلاب لكل محاضر بلغ 40 طالب للمحاضر، وهو عدد مرتفع بالمقارنة مع مؤسسات التعليم العالي الاخرى في السلطنة

ويقابل الزيادة الغير مدروسة في إعداد الطلاب زيادة في نسب التسرب، فعدد المفصولين والمسنحبين في الكليات التقنية بلغ في العام الماضي نسبة قياسية وهي %6 من إجمالي إعداد الطلاب المقيدين، كان إن نسب الرسوب في السنة التأسيسة في الفصل الماضي بلغ حوالي 10%، وهي نسبة خيالية، لان هذه 10% الان مهددة بالفصل في حال تكرر الرسوب للمرة الثانية (حسب ما هو معمول بالكليات التقنية)

لقد بدأ منذ العام الماضي ظهور مفهوم الطلاب المستمعين أو “طلبة ما تحت الطاولة” يظهر على ساحة الكليات التقنية، وهؤلاء هم طلاب أبناء بعض الظباط العاملين في القطاع العسكري أو ابناء بعض القبائل الكبيرة الذين هم بعلاقة بالوزير، حيث أن هؤلاء لم يحصلوا على نسب تأهلهم للحصول على مقعد في مؤسسات التعليم العالي الحكومية، فيقوم مدير مكتب معالي الوزير بالاتصال بعميد الكلية التقنية أو مساعد العميد، ويعطيه رقم هاتف الطالب أو وسيلة للتواصل معه، ويدخل هذا الطالب من بقية الطلاب المقييدين في الكليات، المشكلة هنا أن التدقيق الداخلي عادة ما يحمل اللوم موظفي التسجيل وشؤون الطلاب الذين لادخل لهم بهذا التلاعب، ويتغاضى عن المسؤلين الحقيقيين، هل اطلع مدير مكتب معاليه على المادة الرابعة من اللائحة التنظيمية لنظام القبول الموحد والتي نصت على “لا يجوز لاي مؤسسة تعليم عالي حكومية، قبول أي طالب خارج نظام القبول الموحد”

أن حال الكليات التقنية يحتاج إلى وقفة جادة من مجلس الوزارة ومجلسي الدولة والشورى، لان وزارة القوى العاملة وعلى رأسها البكري قد بدأت تفقد السيطرة والقدرة على أدارة الكليات التقنية، كما أن المديرية العامة للتعليم التقني بحاجة إلى دماء جديدة، خبرت ونمت في داخل أروقة الكليات التقنية، لان مستقبل جيل كامل أصبح الان على المحك، وهذه رسالة مني إلى كل مسؤول في الدولة أن يتدخل قبل فوات الاوان

مع تحيات ……

تقني سابق

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s